B A H R A


T h e   L o r d ' s   P r a y e r 
      

Aramaic
Avvon d-bish-maiya,
nith-qaddash shim-
mukh.
Tih-teh mal-chootukh.
Nih-weh çiw-yanukh:
ei-chana d'bish-maiya:
ap b'ar-ah
.
Haw lan lakh-ma d'soonqa-nan yoo-mana.

O'shwooq lan kho-bein:
ei-chana d'ap kh'nan
shwiq-qan l'khaya-ween.
Oo'la te-ellan l'niss-yoona:

il-la paç-çan min beesha.
Mid-til de-di-lukh hai mal-choota   
oo khai-la oo tush-bookh-ta
l'alam al-mein.
Aa-meen!

English
Our heavenly Father,
hallowed is your name.
Your Kingdom is come.
Your will is done,
As in heaven so also on earth.
Give us the bread for our daily need.
And leave us serene,
just as we also allowed others serenity.
And do not pass us through trial,

except separate us from the evil one.
For yours is the Kingdom,
the Power and the Glory
To the end of the universe,
of all the
universes."

Amen!


             
 Listen to the Lord's Prayer
 
                                    
in Assyrian Language


                                                                              
  صـلاة أبـانـا الـذي          

                   
صلاة "الأبانا" ليست مثل باقي الصلوات التي يؤلفها المؤمنون. انها "ألصلاة ألربية" اي تلك التي علّمها الرب يسوع بنفسه للرسل. اننا غالبا ما نصلي "الأبانا" دونما تركيز أو تأمل بمعانيها العميقة. ورغم ان كتباً كثيرة كتبت وستكتب في شرح هذه الصلاة، الا انني ساُحاول في هذا المقال الوجيز ان اعطي فكرة بسيطة عن معنى اثمن واجمل صلاة على قلوبنا
                                                                                                              

1- أبانا: يسوع يعلمنا ان نصلي جماعيا. لا يوجد مقطع في "الأبانا" بصيغة المفرد قط. اننا هنا لا نتوجه الى اللـه فقط، بل ينبغي ان ننفتح على اخوتنا وبعمق ايضا. يجب ان نشعر بالعلاقة البنوية المباشرة مع اللـه، علاقة ذات بعد عامودي (↕)، تستوحي قوتها من علاقتنا مع اخوتنا وذلك من خلال وحدتنا بالروح، علاقة ذات بعد افقي

2- الذي في السموات: حسب العقلية العبرية كانت توجد اكثر من سماء واحدة، واللـه يسكن في الجانب البعيد الذي لا يمكن الوصول اليه بأي طريقة. تعبير يسوع هنا يصف عظمة اللـه اللامتناهية. وبعكس كلمة الاب التي تحكي عن علاقة خصوصية وقرابة من اللـه، فاننا هنا امام مجد وعظمة لا متناهيين. انهما تعبيران يكمّلان الواحد الاخر.  

3- ليتقدس اسمك:  في حضارتنا السامية "الاسم" يمثل الشخص. لا بل ان ذكر الاسم يعني حضور الشخص. الاسم يوحّد ويظهر مميزات الشخص.       ليتقدس" تحمل معنيَيْن: الاول بمعنى طلب او أمر بتقديس اسم اللـه، والثاني: باعطاء الوقار للـه وتسليم ثقتنا به. وهذا هو ما يطلبه يسوع منا.       

 

4- ليأت ملكوتك: هذا المقطع يُعتبر لدى المفسرين لب ومركز صلاة "الأبانا". انها الكلمة الرئيسية والسبب هو ان رسالة المسيح كانت مركزة حول: بلوغ الملكوت، وضرورة الدخول اليه. انه موضوع لا ينقطع ذكره في الانجيل: يرد عند متى 49 مرة، ومرقس يذكره 16 مرة، ولوقا 38 مرة. ما هو         الملكوت؟ من جواب يسوع لبيلاطس: "ملكوتي ليس من هذا العالم" (يوحنا 18: 36). انه ملكوت روحي، نشعر به داخليا، فيه نفسح المجال للـه لان يملك على قلوبنا

5- لتكن مشيئتك، كما في السماء، كذلك على الارض: القاعدة في صلاة "الأبانا" هي توجيه الانظار نحو الآب، وهي عكس نزعتنا الذاتية بتوجيه الانظار الينا. في هذا المقطع نفهم مشيئة اللـه كحدث مستمر بالتقدم الى الأمام مستقلا عنا، ومع ذلك فاننا (كما في مقطع ليأت ملكوتك) مدعوون ان نساهم بما اوتينا به من تعاون ولو كان ضعيفا. فيسوع يرغب ان نوحّد ارادتنا مع مشيئة اللـه، على شرط ان يكون اتحادا كاملا.
 
 

6- أعطنا خبزنا كفافنا اليوم: اننا نطلب من اللـه لانه أبٌ يهمه كل ما يتعلق باولاده حتى في القضايا المادية "الخبز". لكن يسوع يؤكد على شيء واحد هو الا ندع الماديات تتغلب على الروحيات "اطلبوا ملكوت اللـه وهذه كلها تزاد لكم" (متى 6: 23). كفافنا اليوم: يسوع يعلمنا ان نبدأ بحل مشكلة هذا اليوم، اي ان نكون واقعيين وذوي فطنة. فالمشاكل الاكثر تعقيدا في الحياة لو واجهناها يوما بيوم، فسوف تحل. بينما ان اردنا ان نحل كل مشاكلنا بلحظة واحدة فهذا امر غير ممكن

7- إغفر لنا خطايانا كما نغفر لمن أخطأ الينا: الأنجيلي متى يستعمل كلمة "ديون" اما لوقا فيستعمل "خطايا" فلو ان الخطيئة هي دين ونحن مُلزمون به امام اللـه، وحياتنا تعود الى اللـه. لذا فاي خطيئة نرتكبها هي خيانة للـه، هي خداع له، انها بمثابة سرقة شيء منه. ولكن علينا ان نغفر: المسألة عند يسوع هي قطعية، يجب ان  نغفر، مهما كلفنا الامر. ولكن ما العمل عندما يكون الغفران صعبا جدا؟ اولا: كل مرة يأخذنا التفكير الى الذي حدث فلنبتهل للـه من اعماق قلوبنا لاجل من اهاننا. ثانيا: إمتنع كليا عن ذكر مساوىء الذي أهانك. هذه صيغة اخرى للغفران مهمة جدا وثمينة، لانها تطهّرك، وتجعل قلبك كبيرا.

8- لا تدخلنا في التجربة: هل يُعقل ان يقودنا اللـه الى التجربة؟ قد تكون المشكلة في ترجمة ركيكة للنص اليوناني. القديس يعقوب يفسر في رسالته قائلا: "... ان اللـه لا يُجربه الشر ولا يُجرب احدا..." (يعقوب 1: 13). الاباء الاوائل كانوا يترجمون هكذا: "لا تتركنا نـُقهر بالتجارب".  من جهة ثانية لا نتعجب من ان اللـه يجربنا. لا نتعجب من الصراع. بل فلنتعجب عندما لا يوجد الصراع، لان الحياة اعطيت لنا كي نحارب وليس لننام. علينا اذن ان نصارع باجتهاد وثبات.

9- نجنا من الشرير: تأكيد على ان قوة الشرير تحيط بنا وبامكانها ان تغلبنا. وبان الشيطان موجود وهو يعمل بجد في العالم، وحيلته الكبرى  تكمن بجعل الناس تقهقه وتعتقد بانه غير موجود. والانجيل مليء بقصص عن طرد الشياطين الموجودة الى يومنا هذا كما في ايام يسوع، فعلينا اذن ان نعرفها ونتغلب عليها بقوة المسيح، اي بقوة الروح القدس.

* لقد غلب المسيح قدرة الشيطان، فليس الشيطان اذن الأقوى، لان الخير على الارض هو كبير جداً*                                    



Anna
The Webmaster

                                                                                              












 

 

 

 

 





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



 

Make a Free Website with Yola.