BAHRA et BET-NAHRAIN


     يا ابناء جلدتي .. ألم يكفي ما حل بكم بعد؟




من يكون مراقبا لرد فعل شعبنا في هذه الايام على الغبن والغدر الذي لحق به من اخوته من القوميات والاحزاب الكبيرة في العراق بعد الغاء قرار 50 الذي كان يعطيه الحق في اختيار ممثليه في مجالس المحافظات قبل اسبوعين يتعجب من الرد السريع الذي اتخذته جميع الهيئات المدنية والاحزاب والكنائس والكتاب. فموجة بعد موجة من الشجب والتنديد بقرار البرلمان ملئت مواقع شعبنا والمواقع العراقية بصورة عامة . حتى رؤساء الكنائس لم يسكتوا على الغبن بل طالبوا هيئة الرئاسة بالتدخل وارجاع حق شعبنا وحق  بقية الاقليات اليهم

على الرغم من الفاجعة الكبيرة التي لحقت بنا، وعلى الرغم من الخيبة والشعور والاحباط  من جراء هذا القرار الذي كان يملئ مجالس شعبنا هنا في المهجرالا اننا كنا  فرحين بهذا الرد السريع والشجاعة الكبيرة  التي اقتدى بها بعض من قادتنا السياسين والاحزاب والهيئات المدنية ورؤساء الكنائس ومعظم الكتاب لهذه المصيبة. حيث رصت الصفوف ووحدت الاهداف وانطلقت المسيرات والمقابلات والمقالات والبيانات. حتى اخوتنا العرب والاكراد هنا في المهجر وقفوا معنا في هذه المصيبة الكبيرة بعد ان وجدوا ان كل واحد منا تخلى عن شعاراته وقرارته ومقاطعته واحد للاخر كما  كان في الماضي و اتفقوا جميعهم ولاول مرة في تاريخهم الحديث على عدم السكوت عن سلب حقهم بل رفع اصواتهم عاليا الى ان وصل الى اخر بقاع العالم ومكاتب رؤساء
الدول الكبرى.

لكن بعد مرور اسبوعين بدأت بوادر الضغينة والاحاديث الفارغة والاتهامات غير المبررة تخرج في مقالات وبيانات بين احزابنا. حيث بدا ترشاق الكلام ينطلق من جديد بينهم في وقت غير مناسب وكأنه  بقدر ما يتحاربون بين انفسهم بذلك القدر نحصل على حقوق شعبنا!!!.
أليس معيب بنا جميعا لحد الان بأنه  لم يرجع حق شعبنا اليه، وانتم رجعتم الى الجدالات الفارغة العقيمة التي لم نستفيد منها، بل كانت هي السبب الاول في نكساتنا ومصائبنا وسلب حقوقنا لا سيما القرار الاخير للبرلمان العراقي؟


ألم تسألوا انفسكم
يا مسببي الشقاق
ما ستترك هذه البيانات والاتهامات والاختلافات  تأثيرا على قضيتنا القومية؟

...,,MMMNNNNN                                                                                نحن لم ولن نسأل:                                                     من منكم على الحق
اومن منكم اكثر كلاما في مجالس السياسيين؟ 
اومن منكم اكثر دهاءا في قراراته؟

                                                                                                                                                                                   
                                                                                                                                                                   
:بقدر ما نسأل
        
من منكم اكثر اخلاصا والتزاما بقضيتنا؟
  من منكم اكثر شجاعة لقول الحق في وجه الاخرين؟
من منكم اكثر استعدادا للتضحية من اجل قضايا شعبنا؟
من منكم اكثر عطاءا للمجتمع العراقي باجمعه؟
  ومن منكم اكثر مشاركة في صناعة القرارات الانسانية في العراق الجديد؟



اخوتي الاعزاء

كما قلنا في الماضي، ان عددنا لا يقبل اكثر انقساما ، لسنا بعدة ملايين مثل اخوتنا العرب او الاكراد لكي نتزاحم معا بهذا العدد من الاحزاب والهيئات. مئات المرات سمعتموها من اعدائكم قبل اصدقائكم اوابنائكم بدون وحدتكم وجودكم  يبقى في خطر.
الوحدة يجب ان تتم بينكم مها يكون ثمنها والا  زوالكم جميعا اتِ قبل ان يبلغ فجر هذا  الليل  المظلم الذي يمر فيه العراق؟

الا يكفيكم الخذلان والجرائم  وسلب الحقوق والاهانات التي لحقت بنا؟
الا يكفي هذا القدر من التشتت و دماء الشهداء و بكاء الامهات الثكالى ودموع الايتام وحزن ومصائب الارامل ؟
الا تجعلكم كل هذه الشرائح من المجتمع وكل هذه المصائب ان تتخلوا عن الماضي المرير بينكم!



 
..بربكم قولوا لي
 الا تشعرون بالحرج امام من نلوم او نطالب اعادة حقنا في قرار الكوتا ما تقومون به الان. اليس ذلك مناقضا للواقع والاحداث التي نمر فيها؟
قولوا بماذا  سيفكروا اعضاء البرلمان عنكم. الا يسال السياسيون العراقيون بعضكم ، اذا اعيد لكم حقكم ، كيف سيتم اختيار ممثلي شعبكم ؟ كيف ستكون الانتخابات وفرز الاصوات؟



The Truth is . .  الحقيقة اقول لكم
ان اصدقائنا وجيراننا سوف يضحكون علينا حتى غروب الشمس

كنت  اتوقع مثل غيري من ابناء شعبنا ان تجعلوا من الغاء قرار 50 مناسبة ودرسا بليغا لكم جميعا،  لا بل يجعلكم ان تتحدوا اتحادا حقيقيا بعيد عن المزايدات والاتهامات بينكم. كنت اظن انها مناسبة ملائمة ان نطالبكم باقامة مؤتمر شامل بينكم حول قضيتنا القومية و فيه يتم وضع الاهداف والاولويات لمستقبل شعبنا باتفاقكم جميعا ويتم وضع مبادئ العمل القومي التي يلتزم بها الجميع. ومن ثم طلب الدول الاقليمية والامم المتحدة والامم الاوربية والولايات المتحدة لاقامة مؤتمر حول مصير شعبنا


          ولا زلت انتظر ذلك منكم  لانني مؤ
منه بان
 الوحدة ليست بعيدة عن ايديكم  بل يمكن ان تحصل في اي لحظة

!ان شئتم ..

 


 

                                                                                                       Anna 
                                                                                            Alice Odisho Rehana
 
                                                                                               The Webmaster



 

 

 

 

 

 

 


 

Make a Free Website with Yola.