B A H R A

 
We deserve and we must have a home to call our own!
 


    تصاعد التوترات في شمال العراق قبل الانتخابات
2009-01-02

بغداد - تتصاعد التوترات بين العرب السنة والأكراد في مدينة الموصل العراقية التي تشهد تزايدا في العنف السياسي قبل انتخابات مجالس المحافظات.

وأدانت الأمم المتحدة هذا الأسبوع الهجمات التي وقعت في الموصل ومحافظة نينوى المجاورة ضد مرشحين يتنافسون في انتخابات مجالس المحافظات التي ستجرى في 31 يناير كانون الثاني.


وبدأت تتحقق بالفعل توقعات باندلاع أعمال عنف قبل الانتخابات. ففي يوم الاربعاء دخل مسلحون أحد المقاهي في وسط الموصل وقتلوا موفق الحمداني المرشح ضمن قائمة حزب العراق لنا العربي السني. وكان ثاني مرشح يقتل بالرصاص خلال شهر.

وفي نينوى تتجه الأقلية الكردية الى فقد المكاسب التي حصلوا عليها عندما قاطع الكثير من العرب السنة في المنطقة انتخابات مجلس المحافظات التي جرت عام 2005.

وتفاقم عداء عرقي بين الاكراد والعرب في الشمال خلال الشهور الماضية رغم تراجع حدة العنف الطائفي بين السنة والشيعة في مناطق أخرى من العراق.

واستمرت الخلافات في انحاء قطاع يقطنه خليط عرقي على امتداد "الخط الاخضر" الذي يفصل سلطات الحكم الكردية عن بقية البلاد. وتأجلت الانتخابات في كركوك وهي مدينة مقسمة يريد الاكراد ان تكون عاصمة لهم.

وفي الموصل تقول كتلة سنية عربية تدعى الحدباء انها استهدفت في حملة نظمها مسؤولون اكراد قبل الانتخابات. وتقول الامم المتحدة ان هذه الجماعة تتعرض لمداهمات.

وقال اثيل النجيفي وهو مهندس عربي سني ورجل اعمال يرأس كتلة الحدباء ان الاكراد لا يستطيعون التنافس في مناخ ديمقراطي ولهذا يحاولون اللجوء الى الترويع لإزاحة الآخرين وفرض هيمنتهم في هذه المناطق.

واضاف ان الاحزاب الكردية تحاول نقل الاكراد بأعداد كبيرة الى بلدات محلية قبل الانتخابات لترجيح كفة نتائج الانتخابات لصالحها.

 


 Anna
The Webmaster

 

 





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Make a Free Website with Yola.